الأخبار


دولة قطر تؤكد أهمية تنفيذ أهداف التنمية المستدامة كأداة لمنع ومكافحة التطرف العنيف

أكدت دولة قطر أهمية التنفيذ الكامل لأهداف التنمية المستدامة كأداة رئيسية واستراتيجية تكميلية لمنع التطرف العنيف ومكافحته.. مشيرة إلى أن من شأن ذلك معالجة العديد من العوامل الاجتماعية والاقتصادية للتطرف العنيف. جاء ذلك في كلمة سعادة الدكتور مطلق بن ماجد القحطاني المبعوث الخاص لوزير الخارجية لمكافحة الإرهاب والوساطة في النزاعات، أمام الندوة التي نظمها الوفد الدائم لدولة قطر لدى الأمم المتحدة بالاشتراك مع مركز التعاون الدولي في جامعة نيويورك ومؤسسة "صلتك"، على هامش أعمال الدورة الــ 72 للجمعية العامة للأمم المتحدة، تحت عنوان " مكافحة ومواجهة التطرف العنيف، وأهداف التنمية المستدامة".


دولة قطر تجدد التزامها بالعمل مع كافة المؤسسات الإقليمية والدولية العاملة في مجال مكافحة الإرهاب

جدد سعادة السيد سلطان بن سعد المريخي، وزير الدولة للشؤون الخارجية، التأكيد على أن دولة قطر ستبقى ملتزمة بالعمل في إطار المنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب وعلى مستوى العلاقات الثنائية، ومع كافة المؤسسات الدولية والأممية العاملة في مجال مكافحة التطرف العنيف لتحقيق الأهداف المنشودة للمجتمع الدولي في ترسيخ أمن واستقرار الدول والشعوب. وأشار سعادته في بيان أدلى به أمام الاجتماع الوزاري الثامن للمنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب الذي عقد بنيويورك على هامش أعمال الدورة الــ 72 للجمعية العامة للأمم المتحدة، إلى قيام دولة قطر بتقديم دعم مادي بمبلغ 5 ملايين دولار للصندوق العالمي (Gcerf) الذي يعالج الأسباب الجذرية للتطرف العنيف. كما أكد على أن دولة قطر من أكبر الدول المانحة وهي الدولة العربية الوحيدة فيه.. مشيراً إلى الاجتماع القادم للصندوق الذي سيعقد بالدوحة خلال الفترة من 5-6 ديسمبر القادم.



وزير الخارجية: مونديال 2022 فرصة لإبراز الطبيعة المسالمة للعالم العربي

أكد سعادة الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني وزير الخارجية أن دولة قطر تعتبر كأس العالم لكرة القدم لعام 2022 فرصة في المقام الأول وقبل كل شيء للعالم العربي ومنطقة الشرق الأوسط ليبرزا طبيعتهما الحقيقية والمسالمة لبقية العالم .في كلمة خلال افتتاح معرض " تطويع الرياضة لتحقيق التنمية المستدامة" الذي نظمته اللجنة العليا للمشاريع والإرث على هامش أعمال الدورة الـ 72 للجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويورك



دولة قطر تؤكد مواصلة جهودها لحل النزاعات بالوسائل السلمية

أكدت دولة قطر أن لا شيء سيجعلها تحيد عن منهجها وسياستها التي تحظى بدعم من المجتمع الدولي، وستستمر بالإيفاء بالتزاماتها القانونية والأدبية في مساعدة الشعوب المحتاجة، والعمل مع شركائها في المجموعة الدولية لمواجهة التحديات المشتركة، ومواصلة جهودها لحل النزاعات بالوسائل السلمية، وفي مقدمتها الوساطة رغم ما تواجهه من إجراءات أحادية الجانب بفرض حصارٍ بري وبحري وجوي غير قانوني. جاء ذلك في بيان دولة قطـر الذى القته سعادة السفيرة الشيخة علياء أحمد بن سيف آل ثاني المندوب الدائم لدولة قطر لدى الأمم المتحدة في المنتدى رفيع المستوى حول ثقافة السلام بمقر الأمم المتحدة اليوم .


دولة قطر تؤكد مواصلة جهودها لحل النزاعات بالوسائل السلمية

أكدت دولة قطر أن لا شيء سيجعلها تحيد عن منهجها وسياستها التي تحظى بدعم من المجتمع الدولي، وستستمر بالإيفاء بالتزاماتها القانونية والأدبية في مساعدة الشعوب المحتاجة، والعمل مع شركائها في المجموعة الدولية لمواجهة التحديات المشتركة، ومواصلة جهودها لحل النزاعات بالوسائل السلمية، وفي مقدمتها الوساطة رغم ما تواجهه من إجراءات أحادية الجانب بفرض حصارٍ بري وبحري وجوي غير قانوني. جاء ذلك في بيان دولة قطـر الذى القته سعادة السفيرة الشيخة علياء أحمد بن سيف آل ثاني المندوب الدائم لدولة قطر لدى الأمم المتحدة في المنتدى رفيع المستوى حول ثقافة السلام بمقر الأمم المتحدة اليوم .


دولة قطر تؤكد أنها واصلت جهودها للدفع بمبدأ "المسؤولية عن الحماية" كأداة للوقاية من الفظائع

دولة قطر تؤكد أنها واصلت جهودها للدفع بمبدأ "المسؤولية عن الحماية" كأداة للوقاية من الفظائع كما أكدت دولة قطر أنها ضاعفت جهودها، كعضو في مجموعة أصدقاء المسؤولية عن الحماية، للدفع بهذا المبدأ الهام، وعينت مسؤولا حكوميا رفيعا كنقطة اتصال بشأن المسؤولية عن الحماية، كما انضمت، في نفس السياق إلى مبادرات تقييد استخدام حق /الفيتو/ في مواجهة الفظائع الجماعية. جاء ذلك في بيان دولة قطر الذي ألقته سعادة السفيرة الشيخة علياء أحمد بن سيف آل ثاني المندوب الدائم لدولة قطر لدى الأمم المتحدة في الحوار التفاعلي للجمعية العامة حول المسؤولية عن الحماية، الذي عقد اليوم بمقر الأمم المتحدة في نيويورك


دولة قطر تؤكد أنها واصلت جهودها للدفع بمبدأ "المسؤولية عن الحماية" كأداة للوقاية من الفظائع

أكدت دولة قطر أنها واصلت جهودها للدفع بمبدأ "المسؤولية عن الحماية"، كأداة للوقاية من الفظائع، وذلك انطلاقا من التزامها بأن إرساء الأمن الجماعي للبشرية مسؤولية مشتركة لجميع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة، واتساقا مع سياستها وجهودها المستمرة لوضع حد للانتهاكات الخطيرة للقانون الإنساني الدولي والقانون الدولي لحقوق الإنسان. كما أكدت دولة قطر أنها ضاعفت جهودها، كعضو في مجموعة أصدقاء المسؤولية عن الحماية، للدفع بهذا المبدأ الهام، وعينت مسؤولا حكوميا رفيعا كنقطة اتصال بشأن المسؤولية عن الحماية، كما انضمت، في نفس السياق إلى مبادرات تقييد استخدام حق /الفيتو/ في مواجهة الفظائع الجماعية. جاء ذلك في بيان دولة قطر الذي ألقته سعادة السفيرة الشيخة علياء أحمد بن سيف آل ثاني المندوب الدائم لدولة قطر لدى الأمم المتحدة في الحوار التفاعلي للجمعية العامة حول المسؤولية عن الحماية، الذي عقد اليوم بمقر الأمم المتحدة في نيويورك.